720 مليونا لإطلاق أول مختبر خليجي لفحص المعدات الكهربائية

دفعت التطورات الاقتصادية والتنموية المتصاعدة في دول مجلس التعاون الخليجي والزيادة المستمرة على موارد الطاقة وخدماتها، حيث ينمو الطلب على الطاقة الكهربائية بنسبة 8% إلى 10% سنويا وعلى المياه 5% إلى إطلاق مشروع المختبر الخليجي لفحص المعدات الكهربائية، في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام لخدمة دول مجلس التعاون بتكلفة حوالي 720 مليون ريال على مساحة 140 ألف متر مربع.

الأولى من نوعها
أوضح رئيس مجلس إدارة شركة المختبر الخليجي التي تشرف على إدارة المشروع وتنفيذ عملياته، المهندس مهدي الدوسري، أن الشركة تأتي لتلبية الحاجة المتصاعدة لسوق الكهرباء على خدمات اختبارات المطابقة وشهادات الاعتماد للمعدات الكهربائية في ظل نمو سريع على الخدمات الكهربائية تعكس قوة ومتانة الاقتصاد الخليجي. أشار الدوسري إلى أن الشركة ستكون الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، وتغني المصنعين والمستخدمين وشركات الكهرباء في الخليج عن إرسال المعدات الكهربائية لأوروبا وكوريا الجنوبية لإجراء الفحوصات القياسية، وذلك يختصر الوقت ويخفف الأعباء المالية واللوجيستية على الجهات المعنية في منطقة الخليج والشرق الأوسط.

الأولى من نوعها
قال الدوسري إن تمويل شركة المختبر الخليجي يأتي من 10 جهات حكومية وشبه حكومية وشركات تجارية تشكل نموذجا يمثل الأسماء الرئيسية في سوق الخليج العربي، مما يساعد الشركة على نمو أعمالها في المنطقة وفق أعلى مواصفات السلامة والجودة العالمية وبأيد خليجية متمرسة ومتميزة، مؤكدا أنه سيكون للشركة قصب السبق في تمكين التصنيع المحلي وبناء اقتصاد معرفي قوي ودعم البحوث والدراسات بما يتوافق مع الظروف الجوية والمناخية القياسية في منطقة الخليج.

كفاءة استخدام الطاقة
أكد الرئيس التنفيذي لشركة المختبر الخليجي، المهندس صالح بن علي العمري، أن هذه المبادرة الخليجية تأتي متزامنة مع الرؤى الوطنية لدول مجلس التعاون الخليجي، التي تشترك جميعها في دعمها لتوطين الصناعة ورفع كفاءة استخدام الطاقة والتوجه للاعتماد على الطاقة المتجددة وتأهيل وتوظيف الكوادر الخليجية، مشيرا إلى أنه سيتم بناء مرافق المختبر في المدينة الصناعية الثالثة بالدمام في موقع استراتيجي مناسب لخدمة جميع دول مجلس التعاون.

شراكات واتفاقات دولية
قال العمري إن المختبر يقدم خدماته في مجال صناعة واختبار الجهد المنخفض والمتوسط والعالي، كما سيتم إنشاء مختبر ومركز بحوث للطاقة المتجددة والشبكات الذكية، ومختبر لكفاءة الطاقة والسلامة والإلكترونيات، إضافة إلى خدمات صناعية في التدقيق والتفتيش والمعايرة والتدريب المتخصص والاستشارات الفنية والهندسية، مبينا أن الشركة بدأت عقد شراكات واتفاقات دولية لإنشاء المختبر وفق أعلى المواصفات العالمية، كما بدأت عقد الشراكات مع بعض الجهات الخليجية لتقديم خدمات المعايرة والتدريب كباكورة لأعمال الشركة.

Comments are closed.